صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

فم الرب يكلمني في الصوم بقلم الأب فرح حجازين ...

فم الرب يكلمني في الصوم بقلم الأب فرح حجازين

 

 

إني أناشدكم إذًا، أيها الأخوة، بحنان الله، ان تقربوا أشخاصكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله. فهذه عبادتكم الروحية. ولا تتشبهوا بهذه الدنيا، بل تحولوا بتجديد عقولكم لتتبينوا ما هي مشيئة الله، أي ما هو صالح وما هو مرضي وما هو كامل" (اشعيا 58 /6-7).

ارجعوا الي بكل قلوبكم، وبالصوم والبكاء والانتحاب. مزقوا قلوبكم لا ثيابكم وارجعوا الى الرب الهكم، فإنه حنون رحيم، طويل الأناة كثير الرحمة ونادم على الشر" (يوئيل 2/ 12-13). ألعل هوأي في موت الشرير؟ يقول السيد الرب. أليس في أن يتوب عن طرقه فيحيا؟ (حزقيال 18/ 23).

أليس الصوم الذي فضلته هو هذا: أن تكسر للجائع خبزك وأن تدخل البائسين المطرودين بيتك، واذا رأيت العريان أن تكسوه وأن لا تتوارى عن لحمك؟ (اشعيا 58/ 6-7). إنك ترحم جميع الناس، لأنك على كل شيء قدير وتتغاضى عن خطايا الناس لكي يتوبوا. فإنك تحب جميع الكائنات ولا تمقت شيئاً مما صنعت (حكمة 11/ 23-24).

إن الظلام على زوال والنور الحق أخذ يضيء. من قال انه في النور وهو يبغض أخاه لم يزل في الظلام الى الآن. من أحب أخاه أقام في الأنور ولم يكن فيه سبب زلة (1يو 2/ 8-10). اليوم اذا سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم، بل اعملوا بكلمة الرب، ولا تكتفوا بقراءتها أو سماعها. آمين

عن ابونا

بقلم الاب فرح حجازين