صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

فرسان كولوميس ينوون ارسال 2 مليون دولار لاستعادة البلدات ......

فرسان كولوميس ينوون ارسال 2 مليون دولار لاستعادة البلدات المسيحية في العراق

 

 

عنكاوا كوم \ كاثوليك فيلي
ترجمة وتحرير\ ريفان الحكيم

واشنطن (كاثوليك نيوز سيرفس)—في عام 2014 اجبر تنظيم الدولة الاسلامية المئات من العوائل من الاقليات الدينية على ترك منازلهم في كرمليس, البلدة ذات الغالبية المسيحية في سهل نينوى في العراق.وبعد مرور سنتين, تم تحرير تلك البلدة.
وبحسب ما اعلنه المدير التنفيذي لـ "فرسان كولومبس" كارل اندرسون, فان المنظمة ستقوم بجمع مبلغ 2 مليون دولار لمساعدة هذه العوائل في العودة الى ديارهم, واعلن اندرسون عن تعهده هذا في المؤتمر السنوي الـ135 والذي يعقد للفترة من 1-3 اب الجاري في سانت لويس.
وقال اندرسون في التقرير السنوي الذي بث بشكل مباشر من المؤتمر "ان الارهابيين دنسوا الكنائس والمقبرات ونهبوا البيوت ودمروها. والآن سنضمن عودة المئات من العوائل المسيحية التي ابعدت قسرا عن ديارها الى هذين الموقعين والمساعدة في ضمان مستقبل تعددي للعراق".
ويحذو الفرسان حذو الحكومة المجرية التي سمحت فاتورة انفاقها الجديدة بإرسال مليوني دولار الى ابرشية اربيل في العراق للمساعدة في اعادة بناء المجتمع المسيحي بالقرب من الموصل بالعراق.
وقد تمكنت الاسر التي كانت مشردة من ديارها من العودة اليها بفضل حكومة هنغاريا. وكان هذا المثال بمثابة دليل لفرسان كولومبس عن تأثير عودة العوائل الى ديارها.
وتبلغ كلفة اعادة توطين الاسرة الواحدة حوالي 2000 دولار, وهو المبلغ الذي يجعل الفرسان يشجعون المجالس والأبرشيات والأفراد على التبرع.
وقال اندرسون للفرسان الحاضرين في المؤتمر " هؤلاء المسيحيين كنز لا يقدر بثمن, لديهم الحق في العيش".
وسعى الفرسان بشكل نشط لتوفير المساعدات الانسانية للمسيحيين في العراق وكذلك في سوريا والمناطق المحيطة بها والتبرع بأكثر من 13 مليون دولار. 
و في حزيران الماضي انضم اندرسون الى النواب الجمهوريين كريس سميث من نيو جيرسي, و انا ايشو من كاليفورنيا في الحديث في مؤتمر صحفي لحث مجلس الشيوخ على سن تشريع من شأنه ان يقدم المساعدات الانسانية الامريكية لأبرشية اربيل, بعد ان صوت مجلس النواب بالإجماع لصالح مشروع القانون.
واثنى البابا فرنسيس على الفرسان لعملهم في الشرق الاوسط وذلك في رسالة بعث بها الى الفرسان في المؤتمر بواسطة وزير الدولة الفاتيكاني الكاردينال بيترو بارولين.
 واعرب البابا عن امتنانه لالتزام الفرسان بعدم اخواننا وأخواتنا المسيحيين في الشرق الاوسط.
كما ووصف البابا صندوق الفرسان للإغاثة بأنه علامة بليغة على التزامكم الراسخ بالتضامن والتواصل مع زملائنا المسيحيين.
وفي مؤتمر صحفي عقد في 27 تموز, اكدت المتحدثة بأسم وزيرة الخارجية هيذر نويرت مجددا استخدام كلمة "الابادة الجماعية" لوصف وضع المسيحيين والأقليات الدينية الاخرى في الشرق الاوسط.
وقالت نويرت " عندما ننظر الى العراق وننظر الى ما حدث لبعض الايزيديين وبعض المسيحيين, يعتقد الوزير ريكس تيلرسون اعتقادا راسخا بأن ذلك كان ابادة جماعية.
وفي اذار من العام الماضي, اعلن وزير الخارجية حينها جون كيري لأول مرة ان اعمال مسلحي داعش في العراق وسوريا ضد الاقليات المسيحية والايزيدية والشيعية عي ابادة جماعية.
وسينضم فرسان كولومبس الى المؤتمر الامريكي للأساقفة الكاثوليك من اجل "اسبوع من الوعي" للمسيحيين المضطهدين والذي سيبدأ يوم 26 نوفمبر القادم مع يوم من الصلاة للمسيحيين المضطهدين.
وفي تقريره السنوي, حث اندرسون كل مجلس من الفرسان على الاحتفال بهذا اليوم بـ "اولوية عليا".
وقال اندرسون "حقا لقد غير عملنا التاريخ".
وسيبدأ العمل من اجل اعادة بناء كرمليس في الاسبوع الاول من شهر آب وسوف تذهب اي اموال يتم جمعها مباشرة الى المشروع.

بقلم عنكاوا كوم