صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

في لقاء بمناسبة السنة الجديدة حبيب افرام: إنه ......

في لقاء  بمناسبة السنة الجديدة

حبيب افرام: إنه عام التفاؤل والحقوق

 

 

                 أكدّ رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في لقاء لقيادة الرابطة ورؤساء لجانها والمؤسسات  حضره مطران جبل لبنان للسريان الارثوذكس جورج صليبا وتلاه غداء إن الشرق أمام تحدٍ خطير لان سقوط اسطورة داعش في العراق يعيد الأمل لأبناء شعبنا بالعودة الحرّة الكريمة الى سهل نينوى والمطلوب من الدولة العراقية الاهتمام الجدي بالأمن والحرية واعادة الاعمار، أما في سوريا فنتمنى أن يكون الحلّ السياسي قد بدأ ما يُشعر كل أبناء سوريا بأن أوان العودة الى احضان الوطن صار ضرورة. لن نخسر كمسيحيين مشرقيين، أرضنا ولا وجودنا. لا في سوريا ولا العراق. لا مستقبل لنا لا في اميركا ولا في اوروبا.

                بالنسبة الى ما يجري في مصر أن استهداف أقباط وتفجير كنائس فيها والتعدي على رجال دينها دليل على تفشي ظاهرة الارهاب والكراهية. المطلوب من الدولة الحزم أكثر وضمانة أمن كل أبنائها.

              أما في لبنان، فنحن نعتبر أن عهد الرئيس العماد ميشال عون، وهو الرئيس الذي ناضل على اسم المسيحية المشرقية ، سيكون عهد عودة أبناء الطوائف المسيحية الست، المسماة أقليات مسيحية، الى صلب القرار الوطني وإنهاء تهميشهم. صحيح أن كل حراكنا لم يصل الى نتيجة  في زيادة عدد نوابنا، وهذه ثغرة خطيرة في قانون الانتخاب وفي العلاقة معنا، لكننا ما  زلنا نؤمن بأن هذا العام سيكون عام حقوقنا في الوزارة والنيابة والادارة.

           ونعد أننا سنبقى في الرابطة وفي كل مؤسساتنا مستوصف مار افرام، نادي نشرو،مرصد طيباين، صندوق التعاضد صوتا صارخاً لقضايانا، لأن الشأن العام ليس هبوطاً بالمظلة على مواقع، وليس ترفاً ووجاهة بل عطاء. ونحن في قلب معاناة  أهلنا ونازحينا ولن نترك ساحة النضال. 

بقلم الرابطة السريانية