صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

في حديث ل BBC حبيب أفرام : مسيحيو الشرق ......

*كان رئيس الرابطة السريانية حبيب أفرام ضيف إذاعة BBC البريطانية في تعليق على خطبة رئيس أساقفة كانتر بري "جاستن ولبي" حول مصير المسيحيين في الشرق وما يتعرضون له من تهجير واستئصال.
ومن أبرز ما قاله أفرام :
*لقد تكلم رئيس أساقفة كانتر بري بلغتنا وآلامنا وهواجسنا ولقد وضع الإصبع على الجرح فيما تعانيه شعوبنا في الشرق ليس فقط من اضطهاد وقهر ولامساواة بل من قتل وذبح وقهر وخطف. أننا نرحب بكل تعاطف لكن المطلوب أكثر، نحن نحمّل الغرب مسؤولية كبيرة في عدم تصديه للإرهاب ولا للفكر الأصولي ولا في المساهمة في صمود المكوّنات في الشرق ومنها المسيحيون.
*إن الغرب أمام تحدي القيم. إنه يدعم أنظمة تدعم الإرهاب وتموّله وترعاه. إنه يتفرج على شعوب أصيلة تنقرض، على مطارنة تُخطف، على نساء تُسبى، على آثار تُدمّر، على كنائس تُفجّر، على شعوب تُقتلع من ترابها.
*إن العرب والمسلمين أمام تحدي معنى الدين الإسلامي، في من يزوّره أو يطبّقه بالسيف في هذا العصر بالجهاد، بالفتاوى العجيبة بالتفجير. وإذا لم يعرف هذا العالم نهضة فكرية وتصدٍ مذهل في الجامع والمنزل والشارع والإعلام والأمن والعسكر سنبقى هكذا في الجحيم.
*ودعا أفرام رئيس الأساقفة إلى زيارة لبنان وسوريا والعراق ليشاهد بأم العين كيف تعامل المسيحية المشرقية وليكون معنا صوتاً صارخاً للحق.
ومن جهة ثانية استغرب رئيس الرابطة السريانية أن قرارات خنفشارية مثل منع أي احتفالات ومظاهر بعيد الميلاد المجيد في بلدان متنوعة منها طاجيكستان وسأل من أي نبع فكري ينهلون؟ من أي دين؟ كيف يسمح لسلطان أو لملك أو لحاكم أن يحذر شعبه من تبادل هدايا وقالب عيد ووضع اشجار. ألهذا الحدّ يخافون من ذكرى من فكرة ؟ هل ينتمي هؤلاء إلى هذا العصر.

بقلم حبيب أفرام