صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2015-06-01 - سنة على اختطاف الكاهنين السوريين حبيب افرام : منْ لديه جواب؟ لماذا؟

سنة على اختطاف الكاهنين السوريين
حبيب افرام : منْ لديه جواب؟ لماذا؟

سأل رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام كيف يمكن ان ترتاح المسيحية المشرقية ورموزها تتعرض للخطف وأهلها للاقتلاع؟ وكيف نبرر خطف كاهنين هما الاب ميشال كيال من الكنيسة الارمنية الكاثوليكية والاب اسحق محفوظ من كنيسة الروم الارثوذكس منذ سنة بالكامل؟ وكيف ولماذا بدأ هذا المسلسل في سوريا؟ صحيح أن سوريا تعاني من حرب قاسية جداً ومن تدخلات مخيفة ومن دمار ودماء، لكن ماذا يعني التعرض للابرياء، لرجال دين. ضمن اي مخطط وأي افكار وأي استراتيجية؟ ولماذا هذا السكوت؟ لماذا لا نسمع أجوبة من الخاطفين ممن وراءهم من القوى الداعمة لهم؟ غريب كيف أصبح المسيحيون فجأة أهدافاً مشرعة بدل ان يكونوا قيمة مضافة لشرق يحترم التنوع والتعدد.
ومن جهة ثانية رفض افرام بشكل قاطع كلام الشيخ عمر بكري فستق في برنامج تلفزيوني عن فرض العَلم والشريعة الاسلامية فوق مقر بعبدا وأعتبر ان هذا ليس رأياً بل فتنة وتحد وتعد على خصوصيات اللبنانيين وتنوعهم وتعددهم الذي أقره وكفله الدستور وطالب القيادات الروحية والسياسية الاسلامية بالتصدي لهذا الخطاب والوقوف في وجهه بصوت عال، كما طالب القضاء اللبناني بالتحرك لأن هكذا دعوات هي تحريض على القتل والحرب الاهلية وضربة للسلم الاهلي ولصيغة العيش المشترك التي هي في صميم كيان لبنان.