صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2015-06-01 - حبيب افرام: أين أصوات الذين ليسوا "داعش"؟

حبيب افرام: أين أصوات الذين ليسوا "داعش"؟

قال رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام تتحفنا الاخبار يومياً عن نمط مذهل من تعد صارخ على مسيحيي الشرق. وآخرها ان تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" داعش طلب من المسيحيين في مدينة الرقة بشمال سورية دفع الجزية ذهبا وعدم اظهار ما يشير الى دينهم وانه يضمن سلامة المسيحيين في مقابل "التزامهم الاحكام التفصيلية المترتبة على عقد الذمة"، وانه غير مسموح للمسيحيين بترميم كنائسهم او مبانيهم الدينية او اظهار رموزهم الدينية خارج الكنائس او دق اجراسها او الصلاة في العلن. كما حظرت ايضاً على المسيحيين امتلاك اسلحة وبيع لحم الخنزير والخمر للمسلمين وشرب الخمر علناً.
وسأل افرام في أي عصر نحن نعيش؟ في أي فكر؟ في أي حقوق؟ نحن لا نصدق ان هذا يجري هنا على بعد حجر من لبنان في سوريا المتنوعة والمتعددة الاديان والمذاهب والقوميات.
نحن لا نقبل أن نسمع هذا الكلام. ان عهد الذمية قد ولّى. لا في السياسة ولا في المنطق ولا الحقوق. نحن في عهد حق كل انسان بالحرية والكرامة.
وطالب افرام كل مسيحيي الشرق بالصمود والوقوف سداً منيعاً امام القبول بهذا المنطق، وان يبقوا حيث هم. فما يراد من كل هذا هو تهجيرهم، وطالب افرام المعارضة السورية بكل أطيافها ان تستنكر وترفض هذا التوجه وان تمنع هذه المجموعات من فرض فتاويها الجاهلة.
وأضاف افرام هل يرصد الغرب ما يجري؟ هل هو مرتاح لهذا الفكر؟ وهلْ تقبل المرجعيات الاسلامية من الأزهر الى دار الافتاء الى العلماء هذا المنطق؟ ولماذا السكوت والصمت؟
وختم افرام أمّا القيادات المسيحية اللبنانية فهلْ تبقى تنتظر ان يصل لها الدور وهي تغمض العين وتغض النظر!