صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2015-06-01 - بيان الرابطة

بيـــــان


عقدت الرابطة السريانية اجتماعها الدوري في مقرها في الجديدة برئاسة حبيب افرام وتناولت مواضيع متنوعة. واثر اللقاء اذاع الامين العام جورج أسيو البيان التالي:
أولاً: تتابع الرابطة بقلق شديد أحوال المنطقة، بدءًا من العدوان الاسرائيلي على غزة ومعاناة شعب مع القهر والتسلط ورفض الحقوق أمام أعين العالم بأسره، الى العراق المذبوح في قلبه من خلافة تقطع أوصاله، الى سوريا الغارقة في دمها، الى ليبيا واليمن والسودان، وكأن أبوب الجحيم قد انفتحت. وتستغرب ألا يكون مع كل هذه الفوضى رؤية عربية واسلامية جديدة لكيفية التصدي. في هذا الخضم يأتي الفراغ والضياع في لبنان ليكرّس أزمة نظام يبرهن اللبنانيون أنهم أعجز من أن يبتكروا حلولاً له وان يتحاوروا دون عقد ولا كذب في كيفية إدارة تنوعهم واختلافهم ويدفع المواطن ثمن هذا الاداء من رغيفه وأمنه ومدرسته وطلابه وعماله.
ثانياً: تتذكر الرابطة أنها كانت مؤسسة للاتحاد السرياني العالمي في 16 تموز 1983 في نيوجرسي الولايات المتحدة الأميركية في محاولة لابراز صوت عالمي موحّد لقضية الحضور السرياني في الشرق والاغتراب. وهي تناشد كل العاملين في شأن المسيحية المشرقية أن يعيدوا النظر في ادائهم وفي طريقة عملهم لأننا بحاجة الى نهج جديد. والرابطة تنوه بكل الاسماء والوجوه التي عملت وناضلت من أجل أن يكون للسريان تنظيم عالمي.
ثالثاً: تهنئ الرابطة المنظمة الآثورية الديمقراطية في عيدها 57 كأول تنظيم سياسي في سوريا وتدعو الى اطلاق أمينها العام وكل المعتقلين لأسباب فكرية.
رابعاً: شاركت الرابطة في أول لقاء للجنة البطريركية لاحياء ذكرى مئة عام على مجازر سيفو في دير العطشانة وهي تدعو كل انصارها ومؤيديها الى المساهمة بكل امكانياتهم وأفكارهم في كيفية ابراز قضيتنا هذه.
خامساً: تدعو الرابطة الى أوسع مشاركة في مهرجان ذكرى الشهداء السريان الذي تقيمه في قاعة مار يعقوب السروجي الساعة الخامسة من مساء الجمعة 25 أيار ويشارك فيه ممثلون عن الأحزاب المسيحية الأربعة في وقفة تضامن مع نضال الشعب السرياني في لبنان.