صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2015-06-01 - رسالة مفتوحة الى قداسة البابا فرنسيس

رسالة مفتوحة الى قداسة البابا فرنسيس
أحمل قضيتنا في تركيا
* حبيب افرام
حين تطأ قدماك أرض تركيا وأنتَ تحمل على أكتافكَ مجد روما، أذكر أيها السيِّد انكَ ايضاً مؤتمن على المسيحية المشرقية، من انطاكية والقسطنطينية وطورعابدين الى بيت لحم واورشليم وجبل لبنان ومعلولا وصيدنايا واور والرها، مجبول بكل التاريخ وبكل الآتي من أيام.
وذكِّر أيها الراعي، ان ما صنعته السلطنة العثمانية قبل مئة عام حين اقتلعت الحضور المسيحي الأرمني والسرياني واليوناني من أرضها ومدنها والقرى لا يمكن أن تمحوه سنون. طالب لنا وللعالم بأن تعترف تركيا صراحة وبوضوح وشفافية بما حصل، من أجل وقفة ضمير ونقد ذاتي.
ان عظام أجدادنا تنادينا لأن العدالة والحقيقة ليست موجهة الى تشويه سمعة تركيا ولا صورتها ولا من أجل عداء معها ولا من أجل انتقام بل من أجل غد ناصع لكل الشرق.
أحمل قضيتنا، نحن الضحايا والشهود. لا يمكن لتركيا ان تنكر ولا ان تتبرأ لأن ذاكرتنا ليست خرافة.
كنْ صوت الحق.
ان تركيا أمام استحقاق اليوم أيضاً. كيف تتعامل مع تنوعها، مع العلويين والأكراد والمسيحيين، كيف تطرح نفسها في دور اقليمي وهي تدعم منظمات ارهابية الغائية تكفيرية اقتلعت من جديد، في سيفو متكرر كل الحضور المسيحي من سهل نينوى وبعض سوريا.
كن املنا.
ان تركيا بما لديها من نفوذ قادرة على استعادة المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي وهما اميران مشرقيان مسيحيان رائدان في الحوار غيِّبا منذ حوالي ست مئة يوم. فهلْ يقبل أب الكنيسة الجمعاء أن يبقيا في أسر؟
أحمل لنا معكَ من تركيا أملاً ورجاء.
حبيب افرام
رئيس الرابطة السريانية
رئيس أسبق للاتحاد السرياني العالمي
أمين عام اللقاء المسيحي المشرقي