صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2015-06-01 - حبيب افرام: وجع الناس اولوية

في احتفالات ميلادية لعراقيين ولبنانيين
حبيب افرام: وجع الناس اولوية

أكد رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام أن أوجاع الناس وهمومها ومشاكلها في الفقر والعمل والطبابة والدراسة والنزوح والتهجير هي أولوية أي شأن عام وان لا معنى لأي خطاب سياسي او طرح لا ينزل الى معالجة يوميات الشعب.
وشدد في حفل غداء أقامته اللجنة الاجتماعية في الرابطة لمئة مسن وسيدة الاربعاء في مقر نادي النسر في البوشرية حضره الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط الأب الدكتور ميشال جلخ وعضو المكتب السياسي الكتائبي فدوى يعقوب ان الرابطة ستبقى وفية لأهلها عاملة في كل المجالات حتى تضمن حقوق شعبها في لبنان وتدخله الى المواطنة والمساواة فلا يبقى أقليات مهملاً وبعيداً عن خدمة الوطن.
وفي حفل غداء أقامته الرابطة للنازحين العراقيين اليوم برعاية وزير الشؤون الاجتماعية المحامي رشيد درباس وحضر ممثله الاستاذ جورج عايدا، كما حضر الأب سرغون زومايا من الكنيسة الاشورية والأب شمعون من الكنيسة السريانية الكاثوليكية والسيدة انطوانيت قازان من مطاعم المحبة. أكد افرام ان ما حصل لمسيحيي العراق إبادة وان محو الحضور المسيحي في سهل نينوى في ليلة واحدة هو أكبر وصمة عار على جبين العروبة والاسلام ومن يرفع علماً اسلامياً يقتل ويذبح ويهجر باسمه هو ارهابي وقاتل ومجرم ومسؤولية الدولة العراقية ان تتصدى له وواجب العالم العربي ان لا يتجابن في التصدي لهذه الظواهر.
ودعا افرام شعبنا أن يبقى في العراق مساهماً في تحرير أرضه، وفي العودة اليها. وأكد للعراقيين في لبنان أن الرابطة مؤسستهم وهي تعمل جاهدة لجعل حياتهم هنا أكثر راحة، وهي تقدم كل ما يمكن متسائلاً هل هناك عالم حر وناس فيها ذرة ضمير؟ لأن امكانيات الكنائس والرابطات غير كافية للوقوف مع أهلنا.
وشكر افرام الأمن العام اللبناني ممثلاً باللواء عباس ابراهيم على تفهمه وعلى مساعدته في حل القضايا اليومية المترتبة على هذا النزوح، رغم ان لبنان ينوء بحمل اجتماعي مذهل.
وختم لا شرق دوننا بل جحيم . ومسيحيو العراق أما يكتبون أن التنوع والتعدد باقٍ ومن علامات الشرق او نخسر الأرض والتاريخ ونترك أمجاد الماضي لوحوش الحاضر.