صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-05-27 - الرابطة السريانية: شكراً لنظامٍ يمعن في تجاهل حقوقنا

الرابطة السريانية: شكراً لنظامٍ يمعن في تجاهل حقوقنا

 

أصدرت الرابطة السريانية بياناً تعليقاً على حرمان "الأقليات المسيحية" من التمثيل في هيئة الحوار الوطني جاء فيه:

مرة جديدة يبرهن هذا النظام السياسي وهذه التركيبة الحاكمة أن 6 طوائف صغيرة مسيحية لا تعني لها شيئاً. تؤلف حكومة من 30 وزيراً ولا أحد يسأل عن حقها المسروق منذ الاستقلال. توزع المقاعد النيابية في الطائف فتعطى مقعداً واحداً رغم انها تستأهل 3 مقاعد حسب عددها. ويتقاسم الكبار مغانم الإدارة والمجالس وأبناؤها في غربة شبه تامة.

ومرة جديدة أملت الطوائف المشرقية أن يتطلّع مسؤول واحد الى وضعها في تكوين هيئة الحوار الوطني حيث لا كوتا طائفية أو مذهبية ورغم ذلك لم يتكلف أحدٌ لا في الرئاسات ولا في المعارضة ولا في الموالاة أن يقول أن هناك شريحة واسعة معنية بأن يكون لها رأي في مصير وطن، وانَّ هناك غنى في شخصياتها وكادراتها يقدر احدهم ولو بالشكل أن يجلس على طاولة حوار.

فشكراً لإمعان النظام في تجاهل حقوقنا وفي الغائنا.

ولكن، لا بدّ من لفتة الى وليد جنبلاط الذي تذكَّرنا في حديث لجريدة النهار وسأل عن اسباب تغييبنا نحن والعلويين في الحوار الوطني فله منا التحية.