صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-06-01 - بيان الرابطة السريانية

بيـــــــان

 

 

هنأت الرابطة السريانية أبناء شعبنا بجميع مذاهبه ومنظماته وكنائسه بمناسبة عيد رأس السنة الآشورية السريانية الكلدانية 6760 وهو رمز الانغراز القومي لأهلنا في تراب هذه المنطقة وتاريخها. وأكدت ان الاعتراف الحقيقي بتنوع وتعدد القوميات والاثنيات واعطاءها الحقوق السياسية والثقافية الكاملة هو المدخل الى لحمة وطنية ثابتة. لكن مع الأسف نرى ان المنحى العام يشير إما الى مزيد من اصوليات تكفيرية ترفض كل آخر أو الى أنظمة لا تعترف بحقوق الانسان ولا بالمجموعات المكونة للأوطان.

ودعت الرابطة الى التطلع نحو المستقبل. ماذا سيكون عليه مصيرنا بعد عشر سنوات او بعد ربع قرن؟ هل سنترك ضيعنا والمدن في كل بلاد الشرق لنفتش عن أوطان بديلة في الغرب؟ هل ستبقى حقوقنا منة من حاكم أو ممنوعة علينا بسبب مواقف تعصب والغاء ضدنا؟

وأخيراً، سألت الرابطة لماذا يستمر البعض في إثارة الاشكاليات الصغيرة. لماذا لا نتوحد ليس فقط كطوائف بل كمسيحيين مشرقيين بعيداً عن أي حساسيات؟ اذا لم يكن الآن فمتى؟ في ظل كل التحديات ألا تستحق قضية بقاء هذا الشعب ان نتعالى عن كل ما يفرقنا؟