صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-06-01 - بيان الرابطة السريانية

بيان

 

عقدت الرابطة السريانية اجتماعها الدوري في مقرها في الجديدة برئاسة حبيب افرام وتداولت في امور متنوعة واثر اللقاء اذاع الامين العام جورج اسيو البيان التالي:

 

أوّلا:   تهنىء الرابطة اللبنانيين في الذكرى العاشرة للتحرير. ان استعادة الأرض من الاحتلال هو اروع ما في تاريخ الاوطان. لكن الأهم هو المحافظة على الوطن وعلى المواطن سيداً حراً منيعاً. ان لبنان بحاجة الى بلورة مفهوم موحد لمعنى المواطنة والمساواة والحقوق، ولمعنى السيادة والقوة والتصدي، ان لبنان بحاجة الى دراسة واقعية لأمراضه وعثراته ليلعب دوراً في منطقة هي على خط النار وهو في قلبها.

 

ثانيا:  تستغرب الرابطة الانشقاق الحاصل في مجلس كنائس الشرق الأوسط، بانسحاب أكبر كنيسة مشرقية وهي الاقباط منه، وتجميد كنيستين هما السريانية والارمنية الارثوذكسيتان أعمالهما، في أخطر وقت وفي زمن تعرضت المسيحية المشرقية فيه الى اسوأ الهجومات والتحديات، وفي أعز الحاجة الى وحدة مسيحية وتضامن بين كل الطوائف.

وكذلك تأسف الرابطة لغياب اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية عن واجهة العمل النضالي المسيحي وتدعو أركانه الى وقفة تأمل في مصيره وفي كيفية استعادة وهجه ودوره.

 

ثالثا:  ترفض الرابطة اتهامات صحافية ان مسيحيي العراق ينحون نحو الكنائس التي تسميها مسيحية صهيونية، رفضاً قاطعاً، وتعلن ان المسيحية العراقية هي أصيلة في بلاد الرافدين وهي لا تنتظر تبشيراً من أحد ولا تقبل مطلقاً اعطاءها اي صيغة ولا اي طابع سياسي واذا كان بعض ابنائها قد تحول الى كنائس انجيلية لأسباب متنوعة لكن هذا لا يشكل أبداً اي منحى له مغزى سياسي.