صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-06-01 - الرابطة السريانية: انتبهوا ايها اللبنانيين الى ما يجري حولنا

الرابطة السريانية: انتبهوا ايها اللبنانيين الى ما يجري حولنا

 

 

عقدت الرابطة السريانية اجتماعها الدوري برئاسة حبيب افرام في مقرها في الجديدة وتداولت في أمور متنوعة واثر اللقاء اذاع الأمين العام جورج اسيو البيان التالي:

 

أولاً:  تدعو الرابطة اللبنانيين الى الإمعان في النظر بما يجري حولنا من تصاعد العنف وجرائم التفجير التي تستهدف فئات معينة او طوائف او مذاهب وتؤدي دائماً الى استشهاد أبرياء.

ان هذا المؤشر من رفض الآخر ومحاولة اقتلاعه والغائه هو نموذج صارخ لفكر خطر لا قيمة للانسان عنده، من العراق الى افغانستان الى الصومال.

ان الرابطة تناشد اللبنانيين ان ينتبهوا من الانزلاق الى هكذا أجواء ومن محاولة اغراقهم في الدم من جديد. فهل يتخيل اللبنانيون كيف يكون حال البلاد اذا فجر انتحاري نفسه او سيارة ما في جامع ما او في كنيسة ما؟

 

ثانياً:  تأسف الرابطة ان يكون همّ اغلب السياسيين هو الجدل الببغائي حتى الزجل رغم ان المواطن يقف مشدوهاً امام تراجع اي فسحة أمل له. فمن انفجار مخزن سلاح الى اشتباكات عسكرية الى قتلى الطرقات يومياً الى احوال المخيمات المزمنة وسلاح الفلسطينيين الى ملف العملاء المفتوح الى أوضاع الكهرباء المستعصية الى الضمان الى فرص العمل، سلسلة لا تنتهي من أزمات وفوق هذا كله يحس ان الدولة غائبة أو مغيبة. فالى متى هذا الاهمال؟

 

ثالثاً:  في كل مرة تصدر دفعة من تعيينات يشعر أبناء الطوائف الصغيرة المسماة أقليات مسيحية في هذا النظام بأنهم غرباء عن الوطن. وكأنهم أيتام أو لا سند لهم، لا في القانون ولا في الحقوق ولا في السياسة. يتقاسم الكبار من أحزاب ومرجعيات وطوائف المواقع والمراكز وهم يكتفون بالبقاء خارجها. ولا من  يرف له جفن !