صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-06-01 - حبيب افرام: هل تجرؤ الحكومة اللبنانية على اعتبار لبنان ملجأ للمسيحيين المهجرين من العراق

حبيب افرام: هل تجرؤ الحكومة اللبنانية

على اعتبار لبنان ملجأ للمسيحيين المهجرين من العراق

 

 

سأل رئيس الرابطة السريانية أمين عام اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية حبيب افرام هل في امتداد الاوطان العربية والاسلامية من يتوقف بعمق طارحاً حلولاً لقضية جنون وتفلت الحقد والارهاب في مجموعات اصولية تكفيرية في كل اتجاه وضد الجميع.

وأكد افرام ان سلسلة احداث منها على سبيل المثال : تفجير مساجد مكتظة بالمصلين في باكستان، ومظاهرات في مصر تدعو الى محاكمة بطريرك  الاقباط الانبا شنودة وتحث على مقاطعة منتجات النصارى وبضائعهم، وتصاعد التفجيرات في بغداد ضد حسينيات شيعية، والاحد الاسود في عملية ابادة بطيئة للمسيحيين في سيدة نجاة بغداد، وتفجيرات كركوك  ضد اكراد، هذه السلسلة كلها يجب ان تدق ناقوس خطر عند الانظمة والحكام والنخب الفكرية والسياسية.

لذلك ادعو، الى تحريك عملية بحث جدي عبر ورش عمل مشتركة بين كل المعنيين بمستقبل المنطقة للتفتيش عن آلية ما عن طريقة ما للتأثير الايجابي في ضرب هذا الارهاب من جذوره العقائدية والبيئة الحاضنة وليس فقط امنياً وعسكرياً.

ومن جهة ثانية، ناشد افرام فخامة رئيس الجمهورية ، والحكومة اللبنانية مع كل مشاكلها وغيابها، ان تفكر استراتيجياً في قضية اللاجئين المسيحيين العراقيين وترسل اشارة ايجابية حول تعاملها مع هذا الملف، لتطلع من يوميات التراشق الى الاتفاق على موقف وطني جامع يثبت القول بالفعل بأن لبنان كله، بمسيحييه ومسلميه وبكل أحزابه، يشدد على بقاء المسيحية في الشرق، وصمودها، لكن اذا اضطر احد تحت ضغط الارهاب ان يلجأ الى لبنان فان هذا الوطن مازال الملجأ الانساني الحقيقي له بدل أن يهاجر الى الغرب.

فهل في هذه الجمهورية من لديه الوقت والجرأة لطرح هذا الملف على طاولة مجلس الوزراء.