صوت المسيحيين في الشرق

تصدر عن اللجنة الاعلامية في الرابطة السريانية

2016-06-03 - إثر زيارة العماد ميشال عون

إثر زيارة العماد ميشال عون

الرابطة السريانية: مطلوب جرعات وطنية دون إرتهان  للخارج

 

زار وفد من المجلس التنفيذي الجديد للرابطة السريانية برئاسة حبيب افرام رئيس تكتل الاصلاح والتغيير العماد ميشال عون في منزله في الرابية.

ضم الوفد الامين العام جورج أسيو، أمين الداخلية سهام الزوقي، أمين الصندوق يعقوب اسمر،أمين الشباب جبران كلي،أمين الاعلام هادي خوام.

 

وإثر اللقاء قال افرام:

 

مع العماد عون للنقاش والحوار دائماً أبعاد فكرية عميقة.

أما أهم ما تناولناه:

 

1-    وطن معلق على صليب و لا يرتاح. شعبه منقسم على ذاته. لا يتعلم من عبر التاريخ والاحداث. كيف يمكن للمواطن المتروك المهمل ان يصمد في ظل أزماته المتعددة واولوياته. والمسؤولون لا هاجس لهم الا نفوذهم وسيطرتهم وإبقاء الوطن ساحة تلعب فيها كل القوى الاقليمية والدولية. حتى قبل اللبناني مبدأ ان مستقبله دائماً مرهون للخارج. وكأن لا حول له ولا قوة.

نحن من مدرسة مختلفة تصر على ان اللبنانيين قادرون بإراداتهم الحرة على استنباط حلولهم. المطلوب جرعات وطنية أقوى بدل الاسترهانات.

 

2-    مسيحية مشرقية مهددة من أصولية تكفيرية إلغائية، تنفذ في العراق مذبحة وإبادة بطيئة، في ظل عجز حكومة وأجهزة، وصمت عربي وإسلامي وعدم مواجهة هذا الخطر رغم انه مسؤوليتهم المباشرة، وخبث وتواطؤ غربي.

نحن من مدرسة الصمود والبقاء في الارض ولعب دور مميز وعدم القبول بالموت بصمت أو بالذمية السياسية.

 

3-    طوائف ست يعتبرها النظام السياسي أقليات مسيحية ولا يعطيها حتى فتات الوزارات والنيابات والادارات. انه نظام عنصري نرفضه.

نحن لن نسكت عن تهميشنا ولا عن إلغائنا سياسياً.